,

وأخيرا سيدي علي وأخواتها تستجيب للمقاطيعين وتخفض أسعارها

بعد مرور أزيد من أسبوعين على بداية حملة مقاطعة ثلاث علامات تجارية عاملة في مجال الصناعات الغذائية والمحروقات بالمغرب، سارعت “مجموعة بنصالح” وباقي شركات تسويق المياه المعدنية إلى تخفيض أسعار مياهها الجوفية المعبأة في القوارير، بنسبة تراوحت ما بين 20 و55 في المائة خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، حيث تراوح سعر اللتر الواحد من المياه المعبأة في القوارير ما بين 1.8 و2.75 درهم للتر الواحد.

ووفق معطيات ميدانية أوردتها الجريدة الإلكترونية “هسبريس”، من مهنيين، فإن التخفيض شمل نسبة كبيرة من مراكز الأسواق الممتازة والمحلات التجارية الكبرى، في انتظار تعميمها على باقي محلات البقالة.

وشرعت مجموعة “هولماركوم” في تسويق قوارير جديدة للمياه الجوفية المعدنية من حجم 3 لترات بسعر 6.5 دراهم، عوض 6 دراهم بالنسبة إلى قارورة من حجم لتر ونصف.

وخفضت المجموعة نفسها سعر قارورة لتر ونصف من مياه سيدي علي بنسبة قاربت 20 في المائة، بعد انتقال سعرها من 6 دراهم إلى 5 دراهم، في خطوة للاستجابة إلى مطالب جزء من المستهلكين المقاطعين لمياه الشركة.

كما سارعت باقي الشركات إلى خفض أسعار مياه المائدة إلى مستويات غير مسبوقة، إذ بلغ لتر واحد من مياه باهية 1.80 درهم.

تعكس حملة لمقاطعة ثلاث علامات تجارية شهيرة بالمغرب غضب المستهلكين لضعف قدرتهم الشرائية، وتبرز أسلوب احتجاج غير مسبوق، إذ تقتصر الدعوة التي لا تعرف بالتحديد الجهة التي أطلقتها، على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنها تلقى تجاوبا فعليا على الارض.

وتتصدر الحملة التي انطلقت على موقع “فيسبوك” من دون أن يتبناها أحد، عناوين الصحف وأحاديث الشارع، وتدعو الى مقاطعة محطات توزيع الوقود “أفريقيا” ومياه “سيدي علي” المعدنية ، ومنتجات “دانون”، من أجل الضغط على هذه الشركات المستحوذة على حصة الأسد من السوق كي تخفض الأسعار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بالفيديو بنكيران ديال #سنطرال يعتذر للمغاربة على اتهامهم بخيانة الوطن

بالأرقام هذه هي الخسائر المالية التي تكبدتها الشركات المعنية بالمقاطعة