,

ماذا بعد خطاب اتقوا الله في وطنكم ـ توفيق بوعشرين اليوم 24 ـ

بعد 18 سنة من الحكم، وتعيين خمس حكومات، والإشراف على 10 انتخابات، والاشتغال في ظل دستورين، وإطلاق مئات المشاريع والمخططات والمبادرات، جاء الملك محمد السادس أمام شعبه، وأعلن بشجاعة كبيرة أن النموذج الاقتصادي والاجتماعي والحزبي والإداري للمغرب نموذج مفلس، أن الجالس على العرش لم يعد يثق في جل النخب السياسية والإدارية التي تشتغل إلى جانبه… هذا زلزال أكبر من ذلك الذي أعلنه الحسن الثاني في البرلمان سنة 1995، والذي حمل عنوان السكتة القلبية التي دخلتها المملكة.

ثم ماذا بعد خطاب: «كفى واتقوا الله في وطنكم»؟ لا بد بعد تشخيص المرض، من علاج وأدوية ومتابعة وترويض، واتخاذ كافة الإجراءات حتى لا يتكرر ما حدث حتى وصلنا إلى وضع يدق فيه الملك جرس الإنذار بهذه القوة والصراحة… ألا يجب التفكير في خريطة طريق جدية للخروج من المأزق الذي توجد فيه البلاد، والناتج عن أخطاء ارتكبت على كل الصعد، ومن قبل كل الفاعلين، حتى وجدنا أنفسنا عاجزين أمام بؤرة توتر اجتماعي في الريف دامت تسعة أشهر، ولم ينفع في حلها أي قرار، سواء كان أمنيا أم قضائيا أم اقتصاديا أو حتى سياسيا… عندما يصير الجسم غير قادر على مقاومة الأمراض، فهذا يعني أن جهاز المناعة الذاتية توقف عنده، والمطلوب زيارة الطبيب فورا لإعطاء مدلول عملي لخطاب العرش الأخير، ولكي لا يبقى مجرد كلمات ستدخل الأرشيف بعد الاستهلاك الإعلامي السريع، أرى أنه لا بد من اتباع الخطوات التالية:

أولا: لا بد من الدعوة إلى مناظرة وطنية في الدخول السياسي المقبل، يدعى إليها الخبراء والمثقفون والسياسيون والإداريون، وكل صاحب رأي، للجواب عن الأسئلة التالية: أي نموذج سياسي وحزبي نريد؟ وما هي المهام الموضوعة على عاتق المؤسسة الحزبية للاضطلاع بمهامها الدستورية في التأطير والتمثيل والإدارة والحكم؟ هل من المعقول أن يصبح المشهد الحزبي الوطني كله مشغولا بهاجس تقزيم العدالة والتنمية ومحاربته؟ هل من المعقول أن توضع قيادات حزبية في كراسي الأمناء العامين فقط من أجل التشويش على بنكيران؟ هل من المنطقي أن تنخرط الدولة كلها في تأسيس ودعم حزب الإدارة الجديد فقط لأن البيجيدي يطير النوم من عيون البعض… ها هي النتيجة أمامكم.. اليوم الأحزاب كلها أصبحت «خاوية على عروشها»، وبنكيران، ورغم جراحه، يأخذ صور السيلفي مع المعجبين أينما حل وارتحل… إذا كان البيجيدي يهدد كيان الدولة، فحلوه وامنعوه، وارتاحوا من هذا المشكل، وبعدها قولوا للمغاربة أي نموذج في الحكم ستختارون.

ثانيا: لا بد من الجواب عن شكل النموذج الاقتصادي الذي يريده المغاربة، والقادر على توفير مناصب الشغل الضرورية، والثروة الكافية، ليعيش المغربي مرفوع الرأس في بلده، ولا يخوض انتفاضات كل سنة من أجل لقمة العيش. لا بد من البحث عن طرق جديدة لمحاربة الفساد، وتجريده من الغطاء السياسي الذي يحتمي به هو واقتصاد الريع، وخلط الثروة بالسلطة. لا بد من انسحاب الدولة من القطاعات الاقتصادية التي يقدر الخواص على الاستثمار فيها (الدولة لها الآن أكثر من 200 شركة ومؤسسة عمومية، 90% منها مفلسة لا تفيد غير المديرين وكبار المسؤولين داخلها). لا يمكن أن نظل نعيش في ظل تناقض اقتصادي صارخ يجمع بين اقتصاد رأسمالي واقتصاد اشتراكي.. اقتصاد ريعي وآخر إنتاجي.. اقتصاد مهيكل وآخر غير مهيكل.. اقتصاد عليه ضريبة وآخر خارج أي ضريبة. هذه الفوضى لا تنتج غير الفوارق الاجتماعية والحقد الطبقي.

ثالثا: لا بد من الجواب عن سؤال: أي نموذج اجتماعي يصلح للمغرب اليوم؟ هل هو النموذج الذي يعيش على الإحسان المؤسساتي والترقيع الاجتماعي، والبريكولاج الإصلاحي الذي يلاحق الفقر والتهميش والهشاشة والتفاوتات الاجتماعية بعد أن يخلقها، وبعد أن تنتشر في ربوع البلاد، ثم لا يستطيع أن يعالج إلا بعض مظاهرها، أم النموذج الذي يخلق شروط الاندماج الاجتماعي للفقراء، ويرسي آليات الترقي الطبقي، ويضع السياسات العمومية التي تساعد الضعفاء على الالتحاق بديناميات التعليم والإنتاج واقتصاد المعرفة وفرص الشغل، من خلال ميكانيزمات قابلة للرصد والقياس والتقييم؟

رابعا: بعد وضع خطاطة الإصلاحات الضرورية في الحقل الحزبي والاقتصادي والاجتماعي والتعليمي، لا بد من وضع كل هذا في عقد اجتماعي جديد، وتحديد كلفة تطبيق هذا العقد، وتوزيع الفاتورة على الجميع، وهي فاتورة دستورية وسياسية ومالية وإدارية… بعدها، وليس قبل ذلك، لا بد من توفير جهاز تنفيذي جديد للقيام بتنزيل هذا العقد الاجتماعي، ونحن أمام خيارين؛ إما انتخابات جديدة، وإما حل حكومة العثماني وإعادة تشكيل حكومة جديدة بمنطق جديد، فلا يعقل أن تستمر حكومة أبريل بعد خطاب يوليوز، وإلا فإننا نضحك على ذقون المغاربة. الحكومة الحالية فقدت السند الملكي، أما الشعبي فلم يكن لها أصلا، وإذا كان العثماني يقاسم ملك البلاد تشخيصه للوضع، فما عليه إلا أن يكتب استقالته ويضعها في الديوان الملكي، وإذا لم يكن متفقا مع خطاب العرش، فعليه أن يمتلك الشجاعة ليقول لنا رأيه، أما الركوب على الجمل التي تخدمه، وتجاهل العبارات التي تدين الجميع، فهذا اسمه لعب حبله قصير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لفتيت يدشن مرحلة ما بعد خطاب العرش

فضيحة كبرى في كلية سطات .. أستاذ جامعي يتطاول في امتحان : الله في قمة الهرم السياسي المغربي يتبعه الرسول