, ,

المغرب الإرث المساواة في الإرث المغرب والغرث

ردا على شبهة الدعوة الى المساواة في الارث: وضعية المرأة في الميراث.

   أحميدة مرغيش (أستاذ  متخصص في علم الفرائض)

ردا على شبهة الدعوة الى المساواة في الارث: وضعية المرأة في الميراث.

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه  وسلم تسليما

وبعد:

مساهمة منا في إثراء النقاش العلمي الجاد في هذا النقطة تأتي هذه المقالة كمحاولة لتسليط الضوء – بعجالة- على جوانب أخرى تتعلق بمسألة المساواة في الإرث.

الأصل أن أحكام الإسلام تقر بمبدأ المساواة بين الرجل والمرأة إلا ما استثني لأسباب لا تتعلق بالذكورة أو الأنوثة وإنما تتعلق أساسا بالمركز القانوني أو المسؤولية الاجتماعية، ولم تحظ مسألة المساواة بين الجنسين، بصفة عامة وفي الإرث بصفة خاصة، بما تستحقه خصوصا من الغلاة من مختلف التوجهات؛ إذ ظل التركيز منصبا على حالات التمايز والتفاوت في الأنصبة والحظوظ بينهما، مما دفع البعض ليستند عليها للترويج لفكرة عدم إنصاف أحكام الإسلام للمرأة، الأمر الذي نتج عنه خلط بين ما هو ديني وما هو ثقافي، بين ما هو تعاليم ربانية وما هو تقاليد وأعراف اجتماعية، وبين ما هو حكم إلهي وبين ما هو فقه وتاريخ؛ الشيء الذي أصبح يتطلب من الباحث جهدا معرفيا وحقوقيا لاستجلاء الموقف الشرعي إزاء العديد من القضايا المعاصرة .

فالشائع لدى العديد من المتناولين لهذا الموضوع هي أن مسألة المواريث محكومة بالقاعدة التالية: للذكر ضعف نصيب الأنثى واعتبارها القاعدة الأصل.
والحال؛ أن هذه القاعدة  -وان كانت هي الأصل- فانها  لا تعدو أن تكون مجرد صورة لوضعية قانونية معينة لا تسري على كافة حالات المواريث؛ إذ بالرجوع إلى أحكام المواريث في الإسلام، نجد بأن هناك حالات ترث فيها المرأة مثل الرجل وحالات ترث فيها المرأة أكثر من الرجل

 وحالات أخرى ترث فيها المرأة ولا يرث فيها الرجل،

أ‌- الحالات التي ترث فيها المرأة نصف الرجل حصرها القرآن الكريم في أربع حالات فقط وهي:
1-وجود البنت مع الابن. وان تعددوا
2-وجود الأخ والاخت الشقيقة وان تعددوا.
3-وجود الأخت للأب مع الأخ للأب.
4-وجود بنت الابن مع ابن الابن وان تعددوا.

ب‌- الحالات التي ترث فيها المرأة مثل الرجل”سبع حالات”
1-ميراث الأم مع الأب مع وجود ولد ذكر أو بنتين فأكثر أو بنت أحيانا.
2-الإخوة للأم مع أخوات الأم.
3-زوج وأم وإخوة للأم وأخ شقيق فأكثر.
4-عند انفراد الرجل أو المرأة بالتركة.
5-الأخت الشقيقة مع الأخ الشقيق.
6-الأخت للأم مع الأخ الشقيق دون تشريك.
7-ميراث ذوي الأرحام في حالة عدم وجود أحد من العصبة ولا أحد من ذوي الفروض.

ت‌- الحالات التي ترث فيها المرأة أكثر من الرجل “ست حالات”

لقد تطرق إلى هذه الحالات بأسهاب المتخصصون في فن الميراث ونحن نذكر منها  بعض للتمثيل لا الحصر ومنهاالحالة التي خلفت فيها امرأة زوجا وأبا وأما وبنتين فإن الثلثين للبنتين يمكنهما من أن يأخذ أكثر من الابنان إذا وجد مكان البنتين، وكذا الحالة التي تخلف فيها امرأة زوج وأم وأخت شقيقة فإن الفارق يكون كبير جدا إذ تأخذ الأخت الشقيقة أكثر من ضعف نظيرها الأخ الشقيق. أضف حالة كون الزوج مع البنت فان الزوج ذكر يأخذ الربع والبنت أنثى تأخذ النصف وهكذا.

ث‌- الحالات التي ترث فيها المرأة ولا يرث فيها نظيرها من الرجال “ثلاث حالات”:

وهذه الحالات تتميز أيضا بتعقد العمليات الحسابية، نمثل لها بالحالة التي توفيت فيها امرأة عن زوج وأب وأم وبنت وبنت ابن ترث بنت الابن بالفرض، ولو جعلنا ابن الابن مكان بنت الابن فإنه لا يرث شيئا، وكذا حالة ميراث الجدة أم الأم فكثيرا ما ترث ولا يرث نظيرها أب الأم من الأجداد، وقد ترث الجدة ولا يرث معها زوجها الجد.

وعموما فإن هناك أكثر من ثلاثين حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل أو أكثر منه أو ترث هى ولا يرث نظيرها من الرجال فى مقابل أربع حالات واردة على سبيل الحصر ترث فيها المرأة نصف الرجل، والأكثر من ذلك أن القرآن الكريم لم يجعل مسألة الأنصبة وتقسيم الإرث مجرد عملية تقنية حسابية خاضعة لقواعد قانونية جافة، بل إن أمر الإرث وقضاياه ترتبط بالنظام المالي للأسرة في الإسلام.فيوزع المال أو التركة بعد موت مالكها توزيعا يراعى فيها القريب والبعيد ويراعى فيها هل الوارث صغيرا ام بلغ من العمر عتيا وخير مثال على هذا ان الوالدين يستحق من تركة ابنهما السدس لكل منهما والباقي وهو الثلثان يستحقه أولاده لان الولد لا زال في حاجة الى ما يستقبل به الحياة واما الوالدين فسيكونون في مرحلة من العمر لايحتاجون الى مال أكثر من الصغير وكذلك لهما أولادهم تجب علهم نفقة أبويهما.

ولذلك فالدعوة إلى المساواة في الإرث لا تخدم مصلحة المرأة بقدر ما تظلمها. بدليل ما سبق أن اشرنا إليه من الحالات الكثيرة التي إما تستوي مع الرجل او تفوقه في الميراث او لا يرث وهي ترث. والله اعلم.والسلام عليكم

مواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أبو حفص وإنكار عذاب القبر واعتباره خرافة كبيرة يثير جدلا واسعا في المغرب

المساواة في الإرث: دعوة إلى التفكير