الحذر الحذر …جاء المطر …فحل الخطر


محمد ملوك

مرة أخرى يأبى المطر إلا أن يكون المعارض الأول والأخير في بلد يفتقر إلى معارضة حقيقية تتبنى مطالب الشعب وتدافع عن حقوقه وتهتم لمصالحه ، ليدفع بالمواطن المغلوب على أمره إلى التوجه نحو رب الأرباب سائلا إياه النجاة من سيله المنهمر ولاعنا بين يديه كل من ساهم بشكل أو بآخر في تحويل هذه النعمة إلى نقمة يخافها الكبير قبل الصغير .

مرة أخرى يكشف المطر مع أولى قطراته زور وبهتان الشعارات التي يرفعها مسؤولونا في حملاتهم الانتخابية ، ليؤكد لنا وللعالم أجمع أن آخر ما يشغل بال الحكومات والوزراء والمسؤولين عندنا هو هذا المواطن الذي فقد عبارات الشكوى وهو يقارن بين ما يسمع عن إنجازات ساسته وبين ما يرى من عشوائية وتخبط وفساد وارتجال وضحك على الذقون تحولت معه مدن وقرى في دقائق معدودات إلى مناطق معزولة ومنكوبة مباشرة بعد انقشاع سحب ممطرة .

إننا أمام معارض لا يخاف لومة لائم ، ولا يهمّه سوط ظالم ، أوضح من غير صعوبة في المقال أننا لا نستفيد من الأخطاء ، وأنه كلما زارنا إلا ووجد عدم الاستعداد له سيد الموقف ،وألفى السوء يدبر مرافق الحياة العامة ، والخلل يعتري جل المشاريع الخدماتية ، والغش يطغى على البنية التحتية ، فإن تعجب فاعجب ممن يستمر في منصبه دون استحياء أو خجل من إخفاقه في مسؤوليته ، وإن تسأل فاسأل عن مصير الملايير التي أنفقت على مشاريع تصريف مياه الأمطار والسيول ، وإن تبحث فابحث عن أسباب غياب شركات التطهير الأجنبية ـ والتي فوضنا لها أمورنا رغما عن أنوفنا ـ وعمن يتحمل المسؤولية الكاملة فيما يرى ويسمع مع كل زخات مطرية .

معارض ينزل من السماء إلى الأرض ، يزور غبّا فيحيي أوطانا ميتة ويترك في أخرى كوارث تبين لنا أن الكارثة الحقيقية التي تتهددنا جميعا لا تتمثل إلا في وجود مسؤولين لا يقدرون معنى المسؤولية ولا يكلفون أنفسهم عناء الاهتمام بمصلحة الوطن والمواطن ولا ينظرون لهذا الأخير إلا نظرة دونية ترى فيه مجرد ورقة تستدعى ليلعب بها أيام الحملات الانتخابية لترمى بعدها في سلة المهملات بعد أن تحَمَّل مسؤولية فشل كل مشروع وخيبة كل أمل ونتائج كل المصائب والنكبات .

هذا المعارض السماوي أوضح أننا بحاجة إلى الرجل المناسب في المكان المناسب ، وبين أن الوعود الخاوية لا يمكن لها أن تحقق إلا واقعا مأزوما يدفعنا إلى نردد على مسامع المسؤولين مع كل سحابة عابرة وغيمة ممطرة مثل هكذا كلام ، لعلهم يفقهون ما وراء الحديث فيغيثون أنفسهم قبل أن يغرقهم “غيث ” يقوده كل من استغاث بهم من غيث السماء ولم يجد منهم غوثا يشفي الغليل .


Like it? Share with your friends!

9
0
9, 0 points
What's Your Reaction?
Love Love
0
Love
Happy Happy
0
Happy
LOL LOL
0
LOL
Cute Cute
1
Cute
Grrr Grrr
0
Grrr
OMG OMG
0
OMG
Geeky Geeky
0
Geeky
Angry Angry
0
Angry
Yikes Yikes
0
Yikes

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الحذر الحذر …جاء المطر …فحل الخطر

log in

reset password

Back to
log in